مصراوي

2022-07-02 11:30

متابعة
التنمية المحلية: تنظيم مصر للمنتدى الحضري العالمي يعبر عن ثقة الأمم المتحدة

كتب- محمد نصار:

أكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، أن اختيار مصر لتنظيم الدورة الثانية عشر من المنتدى الحضري العالمي 2024 يعبر عن ثقة الأمم المتحدة في جهود القيادة السياسية خلال السنوات الثماني الماضية ودليل على ما تشهده مصر من تقدم في مجال العمران والتطور الحضري المستدام.

وقال شعراوي، عقب مشاركته في الدورة الحادية عشر للمنتدى الحضري العالمي في بولندا، إن فوز مدينة القاهرة يعد أيضا شهادة دولية على أهمية التجربة المصرية في التنمية الشاملة خلال السنوات الثماني الماضية.

وأضاف وزير التنمية المحلية أن تنظيم مصر للدورة المقبلة والذي سيسبقه استضافة قمة المناخ نهاية العام الجاري يرسخ لدور القاهرة المحوري والرائد على المستويين الإقليمي والقاري والدولي وإسهامها المباشر في توفير منصات الحوار والنقاش رفيعة المستوى لمعالجة ما يواجهه العالم من تحديات.

وأشار اللواء محمود شعراوي إلى أن مصر من أوائل الدول التي تقدمت بتقريرها الطوعي لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في إطار الأجندة الحضرية الجديدة المنبثقة عن الأهداف الأممية للتنمية المستدامة.

وأوضح شعراوي أن مصر ومنذ تبني هذه الأجندة تشهد حركة عمران غير مسبوقة وتشمل المناطق الحضرية والقائمة والمدن الجديدة والريف المصري على حد سواء، وهو ما يعبر عن رؤية شاملة لمعالجة قضايا التحضر والتنمية في مصر في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأكد وزير التنمية المحلية أن الرؤية التي تتبناها القيادة السياسية منذ عام 2014 تقوم على 3 محاور أساسية وهي زيادة مساحة المعمور وإعادة توزيع السكان من خلال التوسع في إنشاء المدن الجديدة، ورفع مستوى جودة الحياة في المدن القديمة، وإحداث التواصل المكاني والتنمية الإقليمية المتكاملة.

وقال الوزير إن المنتدى الحضري العالمي هو المنصة العالمية الأولى والأهم التي تعني بتناول كافة جوانب وقطاعات التحضر المستدام ومجالات التنمية الحضرية المستدامة، موضحا أن عقد هذا المنتدى في مصر ستكون فرصة لتعريف العالم بالإنجازات العمرانية والحضرية التي حققتها الدولة المصرية وعلى رأسها العاصمة الإدارية الجديدة وإطلاق الجمهورية الجديدة.

وشدد على أن مصر تولي التنمية الحضرية المستدامة أهمية كبرى ضمن أولوياتها الخاصة بالاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة التي تتسق مع أهداف الأمم المتحدة والتي تهدف أيضا إلى الارتقاء بمعيشة المواطن المصري وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كان وزير التنمية المحلية قد ترأس وفد مصر المشارك في النسخة الحادية عشر للمنتدى الحضري العالمي التي أقيمت في بولندا وشهدت مشاركة أكثر من 16 ألف مشارك من المسئولين والخبراء والهيئات الأممية والحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني، وكان لمصر حضورا متميزا من خلال وزارات التنمية المحلية والإسكان وصندوق التطوير الحضري.

وعقد اللواء محمود شعراوي، خلال المنتدى وعلى هامش فعالياته، العديد من اللقاءات والندوات وجلسات النقاش رفيعة المستوى لعرض التجارب المصرية الرائدة في مجال التطوير الحضري المستدام.

كما شارك الوزير كمتحدث رئيسي في عدد من الجلسات والموائد المستديرة فضلا عن إلقاء كلمة استضافة مصر النسخة القادمة من المنتدى خلال فعاليات حفل الختام.

وأشار وزير التنمية المحلية إلى أن المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصري "حياة كريمة" هي درة تاج البرامج التنموية في مصر، وأكبر مشروع تنموي من نوعه حيث تستهدف إحداث تغيير مستدام وإيجابي في حياة 58 مليون مصري من خلال تطوير شامل لأكثر من 4500 قرية خلال مدى زمني محدود.

وأكد شعراوي أن الإرادة السياسي​ة التي تقف وراء "حياة كريمة" والتبني الحكومي للبرنامج أسهم في تحقيق معدلات تقدم كبيرة خلال المرحلة الأولى للبرنامج التي يتم نهوها خلال الفترة الحالية واستهدفت 1477 قرية بـ 20 محافظة موزعة على 52 مركزا إداريا.

واستعرض وزير التنمية المحلية خلال مشاركته في الدورة الحادية عشر للمنتدى الحضري العالمي الرؤية المصرية المتكاملة للتنمية الشاملة، والنماذج الرائدة لتوطين أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، حيث تضمنت مداخلات الوزير استعراضا لنموذج برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر والذي يتم تنفيذه بالتعاون بين الحكومة المصرية والبنك الدولي بمحافظتي سوهاج وقنا وجار تمديده لمحافظتي المنيا وأسيوط.

وأكد شعراوي أن هذا البرنامج يعد نموذجا لتوطين الأهداف الأممية على مستوى المحافظات والتكامل بين تحقيق الجوانب الاقتصادية والخدمية والمؤسسية والبيئية من خلال تمكين المحافظات من تقديم خدمات البنية الأساسية عالية الجودة وقيادة التنمية الاقتصادية وتمكين القطاع الخاص وخلق بيئة جاذبة للاستثمار، وفي نفس الوقت تطبيق حزمه من الاعتبارات البيئية والاجتماعية واتباع نهج التخطيط التشاركي والاستثمار في الكوادر البشرية والتطوير المؤسسي لضمان استدامة التنمية.

وأشار اللواء محمود شعراوي إلى الاهتمام الذي توليه القيادة السياسية بتعميم الممارسات الجيدة التي طبقها البرنامج على باقي المحافظات، وكشف توجيهات رئيس الوزراء بشأن وضع وتنفيذ خطة محددة وممولة لعملية التعميم، منوها بأن هذا البرنامج يعد أحد تطبيقات الأجندة الحضرية الجديدة التي تتعاون فيها مصر مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.​

للإطلاع على النص الأصلي
74
0
مشاركة
حفظ

آخر الأخبار

أحدث الأخبار

    أحدث الفيديوهات